نشرة الساعة 25 الرياضية

الأهلي يعيد حسابات الهلال والنصر يجدد آماله… والاتحاد في خطر

الأهلي يعيد حسابات الهلال والنصر يجدد آماله… والاتحاد في خطر

حمد الله يحقق «هاتريك»… وصراع رباعي مثير على التذكرة «الآسيوية»

السبت – 3 محرم 1442 هـ – 22 أغسطس 2020 مـ رقم العدد [
15243]

العويس يتصدى لكرة الدوسري في إحدى الهجمات الزرقاء (الشرق الأوسط)

الرياض: فهد العيسى

أوقف فريق الأهلي قطار الهلال السريع، وأعاد الآمال مجدداً لفريق النصر الوصيف للمنافسة على لقب دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، وذلك بعد الفوز الذي حققه على ملعب الجوهرة المشعة 2 – 1، وعلى أثره تقلص الفارق النقطي بين الأزرق وملاحقه إلى ست نقاط.
وحقق الأهلي مكاسب معنوية بعد خطف نقاط المباراة التي أعادته للمركز الثالث ومنحته دفعة ستسهم على الأرجح في تحسين نتائجه خلال الفترة المقبلة التي سيدخل فيها غمار منافسات بطولة دوري أبطال آسيا.
وبدا رازفان لوشيسكو المدير الفني لفريق الهلال ممتعضاً على فقدان نقاط المباراة وتعرض فريقه للخسارة الأولى في الدوري منذ أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، وظهر المدرب الروماني مع صافرة النهاية التي أطلقها حكم المباراة الأوروغوياني أندريس محبطاً وهو يجلس على مقاعد بدلاء فريقه، موضحاً في حديثه للناقل الرسمي أنها ليلة للنسيان.
وكان الهلال الذي خسر فرصة حسم لقب دوري الأمير محمد بن سلمان للمحترفين قبل نهايته بثلاث جولات بحاجة لتحقيق انتصارين من مبارياته الخمس المتبقية من بينها مواجهة الأهلي التي خسرها مساء الخميس، إلا أن هذه الخسارة غير المتوقعة ستعيد جدولة الحسابات مجدداً.
صدارة الهلال بستين نقطة للائحة ترتيب الدوري وتفوقه في المواجهات المباشرة على غريمه التقليدي النصر بعد فوزه الأخير في المواجهة التي جمعت بينهما برباعية مقابل هدف، ستجعل آمال النصر في الحفاظ على اللقب مرهوناً بفقدان الهلال لسبع نقاط من أصل 12 متاحة للفريق في مبارياته الأربع المتبقية.
وسيكون فريق الهلال أمام اختبارات صعبة بدءاً من الجولة المقبلة التي سيواجه فيها فريق الفيصلي يوم الثلاثاء المقبل، قبل أن يستضيف فريق الحزم في الجولة التي تليها، ثم يحل ضيفاً على فريق الوحدة الباحث عن خطف بطاقة مؤهلة لدوري أبطال آسيا، قبل أن يختتم مبارياته أمام الشباب.
في المقابل، يبدو الفريق الأصفر الذي يقوده البرتغالي روي فيتوريا أمام اختبارات سهلة نسبياً مقارنة بنظيره الهلال، حيث سيلعب في الجولة المقبلة أمام العدالة الفريق الذي بات قريباً من الهبوط لمصاف أندية دوري الدرجة الأولى، إلا أن صعوبة مواجهات فريق النصر القادمة ستكمن في كونه سيلاقي فرقاً تبحث عن النجاة من الهبوط كالفيحاء والاتحاد، فيما سيخوض مباراته الأخيرة أمام الاتفاق.
وشهدت الجولة 26 من منافسات دوري الأمير محمد بن سلمان للمحترفين فوزاً ساحقاً للنصر على ضيفه فريق التعاون برباعية مقابل هدف، نجح من خلالها المغربي عبد الرزاق حمد الله مهاجم فريق النصر في الانفراد بصدارة الهدافين بعدما سجل ثلاثة أهداف (هاتريك) ورفع رصيده التهديفي إلى 23 هدفاً، يليه الفرنسي غوميز مهاجم فريق الهلال الذي تجمد رصيده عند عشرين هدفاً بعدما غاب عن التسجيل الجولة الماضية.
واحتدم التنافس بين فرق المنطقة المتوسطة لانتزاع المركز الثالث الذي نجح فريق الأهلي في الحفاظ عليه منذ ثلاث جولات، بعدما كان يحتله فريق الوحدة، ورفع الأهلي رصيده إلى 46 نقطة عقب فوزه على الهلال متقدماً بفارق ثلاث نقاط عن فريق الوحدة الذي تقدم نحو المركز الرابع برصيد 43 نقطة.
وتتصارع هذه الفرق من أجل الحصول على المركز الثالث بحثاً عن خطف بطاقة مؤهلة للمشاركة في النسخة المقبلة من دوري أبطال آسيا، ويدخل إلى دائرة الصراع على المقعد الآسيوي كل من الفيصلي والرائد، حيث يملك الفريقان ذات الرصيد النقطي 42 نقطة ويحتل عنابي سدير المركز الخامس ويليه الرائد في المركز السادس.
ونجح فريق الرائد في تقديم مستويات مميزة مقرونة بنتائج إيجابية عقب استئناف منافسات الدوري أسهمت في تقدم الفريق وتحقيقه رقماً نقطياً غير مسبوق من شأنه أن يمنح الفريق فرصة اللعب للمرة الأولى في البطولة القارية.
وتبحث فرق الوحدة والفيصلي والرائد عن انتزاع واحدة من البطاقات المؤهلة للمشاركة في دوري أبطال آسيا، وذلك لتحقيق إنجاز تاريخي والمشاركة للمرة الأولى، وبحسب توزيع الاتحاد الآسيوي لمقاعد النسخة الجديدة من البطولة، فإن السعودية سيكون لها نصيب ثلاثة مقاعد للعب مباشرة إلى جوار مقعد ملحق، وهو الحد الأعلى من المقاعد في دوري أبطال آسيا.
وبحسب توزيع الفرق التي تمثل السعودية في البطولة الآسيوية، سيشارك بطل دوري الأمير محمد بن سلمان للمحترفين إلى جوار بطل كأس الملك، ثم صاحب المركز الثاني في الدوري، فيما سيتجه صاحب المركز الثالث لخوض مباراة الملحق، وفي حال تكرار أي من الفرق كتحقيق فريق واحد لبطولة كأس الملك والدوري أو حلوله بمركز مؤهل إلى جوار تحقيق بطولة كأس الملك يتم اختيار صاحب المركز الرابع للمشاركة في الملحق الآسيوي.
وفيما يخص صراع الباحثين عن الهروب من شبح الهبوط، أعاد فريق الفيصلي نظيره الاتحاد إلى دائرة الخطر مجدداً، بعد التعادل الإيجابي الذي خيم على نتيجة مباراة الفريقين الجولة الماضية، ومعها رفع الاتحاد رصيده للنقطة 27، وهو الرقم ذاته الذي يملكه فريق الحزم، متراجعاً إلى المركز الثالث عشر.
ويبدو فريق العدالة أكثر الفرق المهددة بالهبوط بصورة مباشرة في ظل خسارته أمام الوحدة الجولة الماضية، وتجمد رصيده عند النقطة العشرين، ما يعني هبوطه رسمياً في حال تعثر الفريق أمام النصر الجولة المقبلة.
واستمر ضمك في المركز قبل الأخير برصيد خمس وعشرين نقطة بعد تعادله مع نظيره فريق الفيحاء الذي بدأ الدخول في دائرة الخطر عقب اقتراب فرق المؤخرة منه نقطياً، ويحتل الفيحاء المركز الحادي عشر برصيد 29 نقطة، وسيكون أمام اختبارات صعبة في الجولتين المقبلتين، حيث سيلاقي الاتحاد المنافس له على الهروب من شبح الهبوط، ثم سيلاقي الجولة التي تليها فريق النصر.
وانتعش فريق الحزم «معنوياً» عقب فوزه على نظيره أبها وتقدمه إلى المركز الثاني عشر برصيد 27 نقطة، مقابل تراجع فريق الفتح إلى المركز الرابع عشر الذي رفع رصيده إلى 26 نقطة بتعادله أمام الاتفاق بذات الجولة.


السعودية


الدوري السعودي




المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق