نشرة الساعة 25 الرياضية

الصراع من أجل البقاء يشتعل بمواجهة الاتحاد والفيحاء

الصراع من أجل البقاء يشتعل بمواجهة الاتحاد والفيحاء

الفتح يصطدم بالحزم… والاتفاق يلاعب الرائد… والشباب يحل ضيفاً على أبها

الاثنين – 5 محرم 1442 هـ – 24 أغسطس 2020 مـ رقم العدد [
15245]

جانب من تحضيرات فريق الفتح استعداداً لمواجهة الحزم اليوم (المركز الإعلامي لنادي الفتح)

الرياض: فهد العيسى

تنطلق اليوم الاثنين منافسات الجولة الـ27 من الدوري السعودي للمحترفين، حيث ترتدي مباريات اليوم الأول هوية صراع الهروب من الهبوط، وذلك عندما يصطدم الاتحاد بنظيره الفيحاء، في حين سيحل الفتح ضيفاً على نظيره فريق الحزم، وهي المواجهات التي من المتوقع أن ترسم بصورة كبيرة ملامح الفرق الأقرب للهبوط، خاصة أن هذا الرباعي ينافس للابتعاد عن شبح الهبوط.
واستكمالاً لمباريات اليوم الاثنين، يستضيف فريق الاتفاق نظيره الرائد على ملعب الأمير محمد بن فهد بمدينة الدمام، في الوقت الذي يحل فيه فريق أبها ضيفا على نظيره فريق الشباب في العاصمة الرياض.
وفي جدة تتجه الأنظار صوب ملعب الملك عبد الله الشهير بالجوهرة المشعة، حيث يخوض فريق الاتحاد واحدة من أصعب مبارياته، حيث يلاقي نظيره فريق الفيحاء الذي يتقدمه بلائحة ترتيب الدوري بفارق نقطتين ويسعى الطرفان لتحقيق نقاط المباراة التي ستخرجهم مؤقتا من دائرة خطر الهبوط. وتعثر الاتحاد في الجولة الماضية بالتعادل أمام الفيصلي ليرفع رصيده إلى النقطة 27 متراجعا إلى المركز الثالث عشر بذات الرصيد النقطي لفريق الحزم الذي يتفوق عليه بالمواجهات المباشرة. ويخشى فريق الاتحاد في حال تعرضه للتعادل أو الخسارة في هذه المواجهة إلى التراجع مجدداً نحو المركزين الرابع أو الخامس عشر، في ظل الفارق النقطي البسيط بين الفرق المتنافسة للهروب من شبح الهبوط، باستثناء فريق العدالة الذي قد يعلن هبوطه رسميا في هذه الجولة في حال خسارته أمام النصر واستمرار رصيده عند عشرين نقطة.
ويتطلع فريق الاتحاد إلى وضع ثقله الفني في هذه المواجهة الحاسمة خاصة أن الفريق تنتظره مباريات متتالية في غاية الصعوبة، حيث يلاقي الجولة المقبلة الفتح أحد الفرق الباحثة عن الهروب من شبح الهبوط، قبل أن يستضيف فريق النصر الباحث عن مواصلة انتصاراته للاستمرار في دائرة المنافسة حتى الرمق الأخير.
في المقابل وضع فريق الفيحاء نفسه في دائرة الخطر، بعد سلسلة من نتائجه السلبية منذ استئناف الدوري، حيث حقق نقطتين فقط من أصل مبارياته الأربعة التي خاضها، حيث خسر الفريق أما الفتح ثم الاتفاق وتعادل في آخر مواجهتين أمام الشباب وضمك.
وسيجد فريق الفيحاء نفسه مهدداً بالهبوط بصورة جدية في حال خسارته أمام الاتحاد، خاصة أن الفريق سيواجه الجولة المقبلة فريق النصر، وتعرض الفيحاء لهزة فنية قبل مواجهته أمام الاتحاد، وذلك بتعرض الثنائي ناصر المطيري وعبد الكريم القحطاني لإصابات متفاوتة لتغيبهم عن تمثيل الفريق في الجولتين القادمتين.
وفي مدينة الرس، يستضيف فريق الحزم نظيره فريق الفتح في مباراة لا تقل أهمية عن مواجهة الاتحاد مع الفيحاء، خاصة أن الفرق تبدو مهددة بالهبوط وتبحث من خلال هذه المباراة للصعود مؤقتا في المناطق الأقل خطورة.
ويدخل فريق الحزم اللقاء برصيد 27 نقطة في المركز الثاني عشر، فيما يحضر فريق الفتح في المركز الرابع عشر برصيد 26 نقطة، ووجد فريق الحزم نفسه بين الفرق المهددة بالهبوط بعدما كان يحضر في منطقة شبه آمنة، إلا أن تعرضه لثلاثة إخفاقات جعلته يتراجع في سلم الترتيب.
ونجح الحزم في الجولة الماضية من تحقيق فوزه الأول منذ استئناف الدوري، حيث خاض أربع مباريات وخسر ثلاث مباريات منها كانت أمام الأهلي والعدالة والرائد، قبل انتصاره على أبها في المباراة الأخيرة.
أما فريق الفتح فيبدو أكثر الأندية المهددة بالهبوط تحقيقا للنتائج الإيجابية، حيث يتطلع هذا المساء لتحقيق النقاط الثلاث والتقدم في لائحة ترتيب الدوري، وانتصر الفتح على الفيحاء قبل خسارته من أمام الهلال ثم فوزه على أبها وتعادله مؤخراً أمام الاتفاق.
وفي مدينة الدمام، يبحث فريق الرائد عن مواصلة انتصاراته وتقديمه النتائج المميزة عندما يحل ضيفا على نظيره فريق الاتفاق في مواجهة يتطلع من خلالها الفريق الضيف إلى تحقيق فوزه الرابع من استئناف الدوري الذي يقربه من تحقيق حلمه بانتزاع مقعد مؤهل للمشاركة في دوري أبطال آسيا الموسم المقبل.
ويحتل فريق الرائد المركز السادس بذات الرصيد النقطي لفريق الفيصلي 42 نقطة وبفارق نقطة عن فريق الوحدة صاحب المركز الرابع، وقدم الرائد مستويات مميزة قادته لتحقيق الفوز أمام ضمك والحزم ثم الشباب بالإضافة إلى تعادله مع الوحدة رغم خوضه المباراة بعشرة لاعبين عقب طرد مدافعه حسين الشويش.
أما فريق الاتفاق فيدخل المباراة وسط رغبته الكبيرة بخطف نقاطها بحثا عن التقدم رسمياً إلى مناطق الأمان والابتعاد عن حسابات الهبوط التي قد يجد نفسه حاضرا فيها في حال تعثره لأكثر من مباراة، ويواصل فارس الدهناء افتقاده لخدمات رايس مبولحي حارس مرمى الفريق الموقوف «انضباطياً» مباراتين عقب أحداث مباراة الاتحاد.
وفي العاصمة الرياض، يستضيف فريق الشباب نظيره فريق أبها في مواجهة يبحث من خلالها صاحب الأرض إلى استعادة نغمة انتصاراته عقب خسارته الأخيرة أمام الرائد، وذلك بحثا عن التقدم نحو أحد المراكز المؤهلة للمشاركة في دوري أبطال آسيا النسخة المقبلة والتي تتطلب تعثر منافسيه، ويحتل فريق الشباب المركز السابع برصيد 38 نقطة.
أما فريق أبها فيدخل اللقاء وهو يحتل المركز التاسع برصيد 33 نقطة، ويبحث عن وقف النزيف النقطي الذي قد يرمي بالفريق بدائرة خطر الهبوط، حيث خسر أبها ثلاث مباريات على التوالي كانت أمام النصر والفتح والحزم.


السعودية


الدوري السعودي




المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق