نشرة الساعة 25 الرياضية

«سينسيناتي» اختبار مهم قبل انطلاق «فلاشينغ ميدوز» للتنس

«سينسيناتي» اختبار مهم قبل انطلاق «فلاشينغ ميدوز» للتنس

عودة موفّقة للبريطاني موراي وخسارة فينوس ويليامز وغوف عند الحاجز الأول

الاثنين – 5 محرم 1442 هـ – 24 أغسطس 2020 مـ رقم العدد [
15245]

البريطاني موراي تعافى من الإصابة وتغلب على الأميركي تيافو في سينسيناتي (إ.ب.أ)

نيويورك: «الشرق الأوسط»

بعد توقف منذ مارس (آذار)، عاد محترفو التنس إلى الملاعب وسط ظروف غير مسبوقة من أجل خوض دورة «سينسيناتي الألف نقطة للماسترز»، وذلك استعداداً لبطولة الولايات المتحدة المفتوحة (فلاشينغ ميدوز) التي اعتادت أن تكون ختام البطولات الأربع الكبرى، لكنها ستكون الثانية هذا الموسم بسبب تداعيات فيروس «كوفيد – 19».
والظروف الاستثنائية التي فرضها تفشي فيروس «كورونا المستجد»، أدت إلى نقل دورة «سينسيناتي» إلى نيويورك من أجل استضافة المحترفين والمحترفات داخل معسكر مغلق «فقاعة» صحية واحدة تابعة لملاعب «فلاشينغ ميدوز».
وبمباريات خلف أبواب موصدة، مع جامعي كرات وطواقم فنية بكمامات واقية، تم منع المصافحة بين اللاعبين واللاعبات المضطرين بأنفسهم للإتيان بالمناشف لمسح عرقهم، وغياب لحكام الخط، تشكل «سينسيناتي» اختباراً مهماً قبل بطولة «فلاشينغ ميدوز» المقررة بين 31 أغسطس (آب) الحالي و13 سبتمبر (أيلول) المقبل، لأنها ستعطي القيمين على اللعبة فكرة واضحة حول كيفية إدارة الأمور في بيئة آمنة وصحية.
وشهد اليوم الأول لدورة «سينسيناتي» فوزاً صعباً للبريطاني أندي موراي على الأميركي فرانسيس تيافو 7 – 6 و3 – 6 و6 – 1، بعد غياب تسعة أشهر للإصابة ثم التوقف بسبب «كورونا». وعلّق موراي الذي احتاج إلى ساعتين و28 دقيقة للفوز: «ليست هناك أجواء فعلية، وبالتالي فالوضع صعب بعض الشيء».
وعاود موراي، الفائز بدورة «سينسيناتي» عامي 2008 و2011 والذي يلتقي في الدور الثاني مع الألماني ألكسندر زفيريف المصنف خامساً، نشاطه بعد عمليتين جراحيتين في الحوض في يناير (كانون الثاني) 2018 ثم في يناير 2019، قبل أن تمنعه كدمة في عظمة الحوض من المشاركة في بداية موسم 2020.
وأشار: «هدفي كان القدوم بعد شعوري بتحسن في موضع إصابتي في الفخذ، هذا ما أردته، لا أكترث بعدد المباريات التي سأخوضها، خضت مباراة في المستوى الأعلى، نجحت في الفوز وسنحت لي فرصة مواجهة لاعب كبير، وهذا ما أردته».
ولم يكن موقف الكندي فيليكس أوجيه – الياسيم الذي فاز على الجورجي نيكولوز باسيلاشفيلي 6 – 4 و6 – 1 في الدور الأول، مختلفاً عن موراي، إذ قال: «ألّا يكون هناك أي ضجيج خلال المباراة، فهذا الأمر كان غريباً حقاً».
وبدورها قالت البيلاروسية فيكتوريا أزارنكا، الفائزة على الكرواتية دونا فيكيتش 6 – 2 و6 – 3: «الجمهور يخلق الأجواء… في بعض الأحيان يكون الملعب (المدرجات) بأكمله ضدك، لكنك تأخذ الطاقة منه أيضاً».
وفي أهم نتائج اليوم الأول، انتهى مشوار الأميركية الواعدة كوري غوف، 16 عاماً، مبكراً بخسارتها أمام اليونانية ماريا ساكاري 1 – 6 و3 – 6، كحال مواطنتها المخضرمة فينوس ويليامز، 40 عاماً، التي انتهى مشوارها على يد الأوكرانية دايانا ياستريمسكا 7-5 و2-6 و5-7.
وسيكون الصربي نوفاك ديوكوفتش، 33 عاماً، المصنف أول عالمياً والباحث عن لقبه الـ35 في دورات الماسترز لكن الثاني فقط في «سينسيناتي» من أصل ست مباريات نهائية في هذه الدورة، الأوفر حظاً للمنافسة على اللقب، وهو سيبدأ مشواره من الدور الثاني بمواجهة الليتواني ريكارداس بيرانكيس.
وينافسه على اللقب النمساوي دومينيك تيم (يلتقي الصربي فيليب كاريينوفيتش في الدور الثاني بما أنه أُعفي أيضاً من الدور الأول) والروسي دانييل ميدفيديف حامل اللقب في «سينسيناتي» ووصيف «فلاشينغ ميدوز»، وذلك في غياب غريميه السويسري روجيه فيدرر، 39 عاماً، لقضائه فترة تعافٍ من جراحة في ركبته، والإسباني رافائيل نادال، 34 عاماً، الذي فضّل الانسحاب من دورات هذا الموسم بسبب «كورونا» مع التركيز على دورات الملاعب الترابية.
ولدى السيدات، تبحث الأميركية المخضرمة سيرينا ويليامز عن لقبها الثالث في الدورة (أُعفيت كمصنفة ثالثة من الدور الأول)، حيث تنافسها المصنفة أولى التشيكية كارولينا بليشكوفا المتوّجة في 2016 (تلتقي الروسية فيرونيكا كودرميتوفا في الدور الثاني)، ومواطنتاها ماديسون كيز حاملة اللقب، وصوفيا كينن المتوّجة بلقب بطولة أستراليا المفتوحة مطلع السنة (تلتقي في الدور الثاني الفرنسية أليزيه كورنيه).
وتغيب كل من المصنفة أولى عالمياً الأسترالية آشلي بارتي، والثانية الرومانية سيمونا هاليب، وحاملة اللقب الكندية بيانكا أندرييسكو المصنفة سادسة بسبب مخاوف الجائحة وصعوبة السفر.


أميركا


الولايات المتحدة




المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق