نشرة الساعة 25 الرياضية

الهلال في مهمة صعبة أمام الفيصلي… والنصر في استراحة العدالة

الهلال في مهمة صعبة أمام الفيصلي… والنصر في استراحة العدالة

الاثنين – 5 محرم 1442 هـ – 24 أغسطس 2020 مـ رقم العدد [
15245]

غوميز ستكون مسؤوليته كبيرة اليوم لتحقيق فوز ثمين للهلال (الشرق الأوسط)

الرياض: فهد العيسى

يسعى فريق الهلال للنهوض مجدداً وتجاوز خسارته أمام الأهلي عندما يستقبل مساء اليوم (الثلاثاء)، نظيره فريق الفيصلي في ختام منافسات الجولة السابعة والعشرين من دوري الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، ويتطلع متصدر لائحة ترتيب الدوري إلى تجنب أي تعثر جديد يزيد من ضغوطاته في الجولات المقبلة، وقد يفقده لقب الدوري.
في الوقت الذي يسعى فيه النصر جاهداً لخطف نقاط مباراته أمام العدالة بالجولة ذاتها، وسط تطلعات لاستقبال هدية أخرى تسهم في إعادة آمال الفريق الأصفر في الحفاظ على لقبه الموسم الماضي، وتقلص الفارق النقطي بين النصر والهلال إلى ست نقاط بفضل فوز فريق الأهلي الجولة الماضية على الهلال.
وتستكمل اليوم (الثلاثاء) منافسات الأسبوع السابع والعشرين من دوري الأمير محمد بن سلمان، حيث تقام أربع مباريات؛ تجمع الأولى بين الهلال وضيفه الفيصلي، فيما يستضيف فريق ضمك نظيره الأهلي، ويلاقي الوحدة ضيفه التعاون، ويستقبل النصر ضيفه فريق العدالة.
وفي العاصمة الرياض، يستجمع فريق الهلال قواه من أجل استعادة نغمة الانتصارات التي افتقدها الجولة الماضية، ويدرك الفريق الأزرق صعوبة مهمته التي تجمعه بنظيره الفيصلي الفريق المنافس على انتزاع واحدة من البطاقات المؤهلة للمشاركة في دوري أبطال آسيا النسخة المقبلة.
وسيكون فريق الهلال بحاجة لتحقيق انتصارين من أصل مبارياته الأربع المتبقية لتحقيق لقب الدوري، في الوقت الذي سيكون فيه غريمه التقليدي النصر بحاجة لتحقيق الانتصار في كل مبارياته المتبقية مع أهمية فقدان الهلال لسبع نقاط في مبارياته المقبلة.
ويدخل فريق الهلال هذا المساء مباراته أمام الفيصلي منتعشاً بعودة سلمان الفرج لاعب خط الوسط الذي غاب في الجولات الماضية بسبب الإصابة، ويمثل الفرج قوة في وسط ميدان الفريق الأزرق، حيث يتوقع أن يزج به الروماني رازفان هذا المساء إلى جوار إشراك المدافع علي البليهي كلاعب أساسي ومحمد البريك الذي غاب في مباراة العدالة بسبب الإصابة قبل أن يعود في شوط المباراة الثاني أمام الأهلي.
أما فريق الفيصلي فيسعى إلى تحقيق نتيجة إيجابية أمام مُضيفه فريق الهلال، خصوصاً أن عنابي سدير ينافس بقوة على انتزاع مقعد مؤهل لدوري أبطال آسيا، حيث يحضر حالياً في المركز الخامس برصيد 42 نقطة، وتبدو الفرصة مواتية له هذا الموسم بتحقيق حلمه التاريخي.
وعلى ملعب الملك فهد الدولي بالعاصمة الرياض، يخوض فريق النصر مباراته أمام العدالة، وسط تطلعات بتعثر غريمه التقليدي الهلال واستقبال هدية جديدة من فريق الفيصلي، الأمر الذي سيقلص الفارق النقطي مع المتصدر إلى 3 نقاط فقط.
وعلى الرغم من دخول فريق العدالة إلى مباراته أمام النصر بشعار الفوز لا غيره إذا أراد البقاء موسماً إضافياً في دوري المحترفين السعودي، فإن المعطيات تشير إلى فوز سهل ومتوقع للفريق العاصمي، خصوصاً أن شباك فريق العدالة استقبلت ثمانية أهداف في آخر مباراتين خاضهما الفريق أمام الهلال والوحدة.
ويحتل فريق العدالة المركز الأخير بعشرين نقطة وبفارق خمس نقاط عن أقرب منافسيه، حيث تعني خسارته هذا المساء أمام فريق النصر الهبوط رسمياً والعودة مجدداً إلى دوري الدرجة الأولى.
ويدخل النصر مباراته أمام العدالة بنشوة معنوية عقب انتصاره الكبير أمام التعاون الجولة الماضية وخسارة غريمه التقليدي الهلال، ويتطلع الفريق الأصفر إلى تحقيق انتصاراته في كل مبارياته المتبقية، بحسب مدربه البرتغالي فيتوريا الذي أوضح أن مهمته حالياً هي تحقيق الفوز فقط دون النظر لنتائج الآخرين.
وفي مدينة أبها، يسعى فريق الأهلي إلى إحكام قبضته على المركز الثالث عندما يحل ضيفاً هذا المساء على نظيره فريق ضمك، في مباراة يتوقع أن تكون صعبة على الفريق الضيف، خصوصاً أن ضمك يدرك أن خسارته قد تقربه كثيراً من الهبوط.
ورفع الأهلي رصيده إلى 46 نقطة عقب انتصاره الجولة الماضية ليوسع الفارق النقطي بينه وبين أقرب منافسيه الوحدة إلى ثلاث نقاط، ويتطلع إلى الحفاظ عليها حتى نهاية السباق.
أما فريق ضمك الذي يقوده المدرب نور الدين بن زكري، فيدرك أن خسارته لنقاط المباراة قد تعني عودته مجدداً لدوري الدرجة الأولى، حيث يحتل فريق ضمك المركز قبل الأخير برصيد 25 نقطة.
وفي مكة المكرمة، يستضيف فريق الوحدة نظيره التعاون في مباراة تقام على ملعب الملك عبد العزيز بالشرائع، حيث يتطلع صاحب الأرض إلى مواصلة انتصاراته التي استعادت نغمتها الجولة الماضية بقيادة المدرب الوطني عيسى المحياني الذي حل بديلاً للأوروغوياني كارينيو وقاد الوحدة لانتصاره الأول منذ استئناف المسابقة.
ويدخل الوحدة اللقاء طامحاً بخطف نقاطها ومواصلة سعيه لتحقيق الحلم التاريخي والحلول بمقعد متقدم يمكنه من المشاركة الأولى في دوري أبطال آسيا النسخة المقبلة، حيث يحتل الفريق المركز الرابع برصيد 42 نقطة.
أما فريق التعاون فيدخل اللقاء بعد سلسلة من الإخفاقات أسهمت في تجمد رصيده عند النقطة 32 بالمركز العاشر، حيث خسر الفريق الأصفر كل مبارياته الأربع منذ استئناف الدوري.
وفي حال خسارته هذا المساء، قد يجد فريق التعاون نفسه متراجعاً لدائرة خطر الهبوط في ظل التقارب النقطي الكبير بين الفرق التي تليه في لائحة الترتيب.


رياضة




المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق