نشرة الساعة 25 الرياضية

ماذا يمكن لكرة القدم تقديمه لمساعدة اللاعبين المصابين بالخرف؟

ماذا يمكن لكرة القدم تقديمه لمساعدة اللاعبين المصابين بالخرف؟

عائلة كريس شيلتون الذي سجل 222 هدفاً مع هال سيتي في الستينيات ويعاني ألزهايمر تطالب بدور أكبر لرابطة المحترفين

الجمعة – 27 شهر ربيع الأول 1442 هـ – 13 نوفمبر 2020 مـ رقم العدد [
15326]

كريس شيلتون المهاجم الفذ خلال عصره الذهبي مع هال سيتي

لندن: آندي بول

قبل 10 أيام من الآن، كانت عائلة اللاعب الإنجليزي السابق كريس شيلتون الذي سجل 222 هدفاً بقميص هال سيتي على وشك الانهيار. وكان شيلتون، البالغ من العمر 77 عاماً، قد أصيب بألزهايمر والخرف الوعائي في عام 2012. وبعد 8 سنوات على ذلك، يحتاج شيلتون إلى مستوى من الرعاية لا تستطيع أسرته تحمله.
ولم تعرف الأسرة إلى أين تتجه، أو ما الذي يتعين عليها القيام به، وشعرت بالوحدة التامة، رغم أن شيلتون كان أحد أفضل المهاجمين في إنجلترا في الستينيات من القرن الماضي، ويحمل رقماً قياسياً في تسجيل الأهداف في فترة شكل خلالها شراكة هجومية قوية للغاية مع كين واغستاف.
ودفعت رابطة اللاعبين المحترفين في إنجلترا تكاليف إقامة شيلتون لـ4 أسابيع في إحدى دور الرعاية، في حين جمعت الأسرة ما يكفي من مدخراتها لدفع تكاليف الإقامة لمدة أسبوعين آخرين. لكن لم يكن هذا كافياً، حيث أوشكت الأسرة على إنفاق كل مدخراتها، ولم يعد لديها مزيد لتنفقه.
يقول ابنه غاري: «لم يكن بإمكاننا الاستمرار بهذه الطريقة». أما والدته، مارغريت، التي تبلغ من العمر 72 عاماً، وتعاني من مشكلات صحية خاصة بها، فكان كريس شيلتون هو من يعتني بها حتى أصيب هو الآخر بالمرض. لذلك قرر غاري الذي بقي بالقرب من والديه لمساعدتهما بيع منزله من أجل دفع تكاليف الرعاية الصحية لوالديه. يقول غاري عن ذلك: «قلت إننا سنحصل ربما على 100 ألف جنيه إسترليني من بيع المنزل من أجل دفع تكاليف العلاج، وهذه هي الطريقة التي نسير بها». وكان غاري أمام خيارين: إما بيع منزله، وإما ترك وظيفته والتفرغ لرعاية والديه بنفسه.
وكانت ابنة واغستاف، فرانشيسكا شارب، هي التي وجدت الحل لهذه المعضلة. يقول غاري: «لقد جاءت لتراني أنا وأمي، فنظرت إلينا وقالت: أنتما تبدوان كأنكما قد انتهيتما. وحقيقة الأمر أننا قد انتهينا بالفعل! فوالدي وصل الآن إلى مرحلة يحتاج فيها إلى أكثر مما نستطيع أن نقدمه له».
ويضيف: «لقد حاولنا اجتياز السنوات الثماني الماضية بأفضل طريقة ممكنة بمفردنا، وإبقاء والدي في المنزل، لكننا وصلنا الآن إلى درجة أنه فقد كل المهارات التي يمكن أن تتعلمها وأنت طفل صغير؛ إن الأمر يشبه رعاية طفل يبلغ من العمر 5 سنوات مرة أخرى، لكن هذا الطفل البالغ من العمر 5 سنوات يمكنه العبث بالسكاكين، وترك موقد الغاز مشتعلاً، أو أن يلقي السجائر المشتعلة في سلة المهملات!».
وأنشأت واغستاف صفحة للحصول على تبرعات من أجل دفع تكاليف رعاية شيلتون. وفي غضون 7 أيام، جمعت أكثر من 30 ألف جنيه إسترليني. يقول غاري: «لقد شعرت بالدهشة من حجم الدعم الذي تلقيناه من المشجعين، سواء في مدينتنا أو على مستوى الدولة ككل، أو حتى من الخارج. لقد كان والدي رجلا متواضعاً للغاية، ولم يكن يسعى قط إلى الأضواء والشهرة. لقد خاض مسيرة كروية رائعة، وحطم كثيراً من الأرقام القياسية، لكن الدعم الذي تلقيناه من الجمهور كان لا يصدق. لقد أظهر الجمهور حباً لم نكن نتوقعه على الإطلاق».
وقد قدم بعض لاعبي هال سيتي السابقين الدعم أيضاً -نيك بارمبي، وستيف مكلارين، ودين وينداس. وينطبق الأمر نفسه أيضاً على بعض المشجعين المشهورين، مثل السير توم كورتيناي الذي يدعم هال سيتي منذ أن كان طفلاً صغيراً. وأطلق نادي هال سيتي خطاً لبيع الملابس والبضائع يحمل اسم «مجموعة 222»، وتبرع بعائداته لعائلة شيلتون.
يقول غاري: «يمكنك أن تفهم ما حدث، فقد كان أسبوعاً عاطفياً للغاية». لكن هذه المشاعر كانت مختلطة بين الإيجابية والسلبية في الوقت نفسه، لأن ما حدث يدفعك للتساؤل عن الأسباب التي تجعل الأسرة تعتمد على التبرعات والتمويل الجماعي، وما إذا كان بإمكان المسؤولين عن كرة القدم بذل مزيد من الجهد لدعم أسرة شيلتون، بدلاً من ترك الأمر للجماهير.
ولم يتم ربط مرض شيلتون رسمياً بمسيرته الكروية بصفته لاعباً، لكن عائلته تعتقد أن هناك صلة، خاصة أن كثيراً من اللاعبين الذين لعب معهم أو ضدهم شيلتون قد أصيبوا بالخرف الناجم عن ممارسة كرة القدم.
يقول غاري: «لقد تحدثنا عن ذلك الأمر، أنا وأمي وشقيقتي. لقد كان والدي يلعب كرأس حربة تقليدي، وكانت ضربات الرأس هي أفضل نقاط قوته، كما كانت الكرات المستخدمة في السابق ثقيلة للغاية».
ويصف غاري والده بأنه «كان يلعب بطريقة مشابهة تماماً لجيف أستل». وكان شيلتون أيضاً زميلاً لآلان غارفيس في فريق وحيد. وقد أصيب كل من أستل وغارفيس بالخرف الناجم عن تسديد الكرات بالرأس، وقد أصدر المحققون حكماً بأن كلا الرجلين قد «قتلا بسبب مرض صناعي». يقول غاري: «ما حدث معهما يشبه ما يحدث مع عمال المناجم». وكان نوبي ستايلز الذي توفي يوم الجمعة الماضية يعاني أيضاً من الخرف. ويوم الأحد الماضي، أكدت زوجة السير بوبي تشارلتون، نورما، أنه مصاب بالخرف أيضاً.
يقول غاري: «يبدو الأمر وكأنه منتشر للغاية. ولا يقتصر هذا الأمر فقط على اللاعبين الذين قادوا المنتخب الإنجليزي للفوز بلقب كأس العالم عام 1966، لكن عدداً من لاعبي هال سيتي الذين لعب معهم والدي أصيبوا أيضاً بالخرف. أبي جزء من مجموعة من اللاعبين من هذه الحقبة يعانون من هذا المرض، والمشكلة أن هذا العدد من المصابين يزيد بمرور الوقت. إنه مرض متفش بين اللاعبين القدامى، ومدمر للغاية لعائلاتهم؛ إنه مرض قاسٍ وشر مطلق يمزقنا جميعاً».
ويضيف: «بالنسبة لكرة القدم، فإن هذه القضية مهمة للغاية، لكنها لا تحظى بالاهتمام الكافي. وتبذل الجهات المسؤولة عن كرة القدم قصارى جهدها لصرف الانتباه بعيداً عن ذلك، من خلال تقديم القليل للغاية من الدعم حتى تبقى العائلات سعيدة، كأن تكتفي بالسؤال عليك وتقول لك: هل كل شيء على ما يرام؟».
وقدمت رابطة اللاعبين المحترفين لعائلة شيلتون رعاية مؤقتة، وبعض الدعم المالي. ويتحدث غاري بشكل جيد عن مسؤول الرعاية الاجتماعية الذي يعمل معه، لكنه يشعر بالقلق من وجود حد لمقدار الدعم الذي يمكن أن تقدمه الرابطة للاعبين السابقين، مشيراً إلى أن الرابطة نفسها هي التي شجعت الأسرة على طلب الدعم المجتمعي لعلاج والده.
ويقول: «لقد تحدثوا إلى أمي منذ أسبوع، أو نحو ذلك، وفي تلك المكالمة الهاتفية كانوا يحثوننا إلى حد ما على أن نسلك طريق الخدمات الاجتماعية. كان هذا هو ما حصلنا عليه من هذه الرابطة!»، لكنه يؤكد أنه حتى طريق الخدمات الاجتماعية قد تعثر مرة أخرى في مارس (آذار) الماضي، عندما بدأ الإغلاق الأول بسبب تفشي فيروس كورونا. ويوضح غاري: «لقد أغلقوا كل هذه الحالات عندما بدأت كل تلك الأشياء المجنونة في الحدوث، وقالوا لنا إذا اختفى الفيروس في أي وقت، فسنضطر إلى إعادة تقديم الطلب من جديد، ومتابعة العملية برمتها من جديد، والبداية من الصفر مرة أخرى».
وقال متحدث باسم رابطة اللاعبين المحترفين إن الرابطة «ستواصل دعم كريس وعائلته، كما فعلنا لعدد من السنوات».
ويقول غاري رداً على ذلك: «أعتقد أن الرياضة في حالة إنكار لما يحدث. وأعتقد أنها لم تفعل ما يكفي، ولن تفعل ما يكفي، لأنني أعتقد أنهم يشعرون بالقلق من حجم هذه القضية، والآثار المترتبة عليها، وما قد يعنيه ذلك إذا اعترفوا بما يحدث، وقالوا: نحن نعلم أن ذلك يحدث منذ فترة طويلة!».
وحتى الأموال التي يتم جمعها من التبرعات لن تشتري كثيراً من الوقت! ورغم سخاء المشجعين، فإن هذه المشكلة لا يمكن حلها من خلال إنشاء صفحة لجمع التبرعات للاعب سابق أمتع الجماهير بمهاراته وإمكانياته، وحطم كثيراً من الأرقام القياسية!


المملكة المتحدة


إنجلترا كرة القدم




المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق