نشرة الساعة 25 الرياضية

قمة مصيرية بين البرتغال وفرنسا اليوم لانتزاع بطاقة نصف النهائي

قمة مصيرية بين البرتغال وفرنسا اليوم لانتزاع بطاقة نصف النهائي

مباراتان حاسمتان لإسبانيا وألمانيا ضد سويسرا وأوكرانيا بالجولة الخامسة لدوري الأمم الأوروبية

السبت – 28 شهر ربيع الأول 1442 هـ – 14 نوفمبر 2020 مـ رقم العدد [
15327]

لقطة من قمة الذهاب بين فرنسا والبرتغال التي انتهت بالتعادل وتتجدد اليوم (أ.ف.ب) – لوف مدرب ألمانيا تحت ضغط النتائج المتراجعة (رويترز)

لشبونة: «الشرق الأوسط»

تلتقي البرتغال حاملة اللقب وبطلة أوروبا مع ضيفتها فرنسا بطلة العالم وصيفة بطلة كأس أوروبا اليوم في قمة مصيرية بالجولة الخامسة قبل الأخيرة لمسابقة دوري الأمم الأوروبية التي تشهد أيضا مباراتين حاسمتين لإسبانيا وألمانيا ضد سويسرا وأوكرانيا تواليا. في قمة ملعب «دا لوش» الخاص بنادي بنفيكا، تستضيف البرتغال ضيفتها فرنسا في لقاء مصيري سيمنح الفوز صاحبه بطاقة المجموعة الثالثة إلى الدور نصف النهائي للنسخة الثانية من المسابقة الحديثة.ويتقاسم المنتخبان صدارة المجموعة برصيد 10 نقاط لكل منهما، وهما تعادلا سلبا في الجولة الثالثة في باريس، وبالتالي فإن فوز أي منهما سيمنحه الأفضلية في المواجهتين المباشرتين وبطاقة التأهل، بغض النظر عن نتيجتي المباراتين الأخيرتين الثلاثاء عندما تحل البرتغال على كرواتيا، وتستضيف فرنسا كرواتيا وصيفتها في مونديال 2018. ووحده الفوز سيحسم التأهل نهائيا في مباراة اليوم، وفي حال التعادل ستبقى الحظوظ قائمة حتى الجولة الأخيرة مع أفضلية للبرتغال التي تتفوق بفارق الأهداف.وستكون مواجهة اليوم الثانية بين المنتخبين منذ لقائهما في المباراة النهائية لكأس أوروبا 2016 على أرض فرنسا عندما توجت البرتغال باللقب للمرة الأولى في تاريخها بفوزها 1 – صفر، كما أنها تسبق قمة ثالثة مقررة بينهما قبل نحو سبعة أشهر وتحديدا في 23 يونيو (حزيران) المقبل في بودابست ضمن الدور الأول لنهائيات كأس أوروبا 2020 المؤجلة عاما واحدا بسبب فيروس كورونا المستجد. وتعول البرتغال على قوتها الهجومية الضاربة بقيادة نجمها وهدافها التاريخي مهاجم يوفنتوس الإيطالي كريستيانو رونالدو، وصانع ألعاب أتلتيكو مدريد الإسباني جواو فيليكس، وجناح ليفربول الإنجليزي المتألق دييغو جوتا وجناح مانشستر سيتي الإنجليزي برناردو سيلفا.
وسجل رونالدو 102 هدف مع منتخب بلاده وبات على بعد سبعة أهداف من معادلة الرقم القياسي لعدد الأهداف الدولية المسجل باسم الإيراني علي دائي.
وفي حين تخوض البرتغال المباراة بتشكيلتها الكاملة باستثناء غياب قطب الدفاع المخضرم بيبي، 37 عاما، بسبب الإصابة، يحوم الشك حول مشاركة العديد من العناصر الأساسية في تشكيلة فرنسا أبرزهم نجم باريس سان جيرمان كيليان مبابي الذي فضل مدربه ديدييه ديشامب عدم الدفع به في المباراة الودية ضد فنلندا الأربعاء التي خسرها بهدفين، لمنحه المزيد من الوقت للتعافي من إصابة عضلية في الفخذ حرمته من خوض المباراتين الأخيرتين لفريقه.
وباستثناء مبابي خاض جميع أفراد المنتخب الفرنسي تدريبات الأمس. وخفف مدربه ديشامب من هول «صفعة» فنلندا الودية قائلا: «تلقينا درسا في جوانب عدة أبرزها القتالية والكرم والتضامن، وهذه التعثرات ضرورية من وقت لآخر وتفيدنا وتذكرنا بالأشياء الأساسية. إنه المستوى العالي، لا يمكننا التخلف عن الركب»، معربا عن أمله في التوجه إلى لشبونة بمعنويات عالية، وتكرار نتيجة الزيارة الأخيرة لمنتخب بلاده إلى لشبونة في الرابع من سبتمبر (أيلول) 2015، حين فازت فرنسا بهدف قاتل في الدقيقة 85 سجله البديل ماتيو فالبوينا من ركلة حرة مباشرة.
وفي المجموعة ذاتها، تلعب السويد صاحبة المركز الأخير مع ضيفتها كرواتيا الثالثة برصيد ثلاث نقاط في قمة من أجل البقاء في المستوى الأول. ويتأهل المتصدر إلى دور الأربعة مباشرة، فيما يهبط صاحب المركز الأخير إلى المستوى الثاني. وفي المجموعة الرابعة، يحمل بطلا العالم عامي 2010 و2014 المنتخبان الإسباني والألماني على التوالي شعار الخطأ ممنوع عندما يحل الأول ضيفا على سويسرا في بازل، ويستضيف الثاني أوكرانيا في لايبزيغ.
وتتصدر إسبانيا المجموعة برصيد سبع نقاط بفارق نقطة واحدة أمام ألمانيا وأوكرانيا، فيما تحتل سويسرا المركز الأخير برصيد نقطتين. وتنتظر إسبانيا وألمانيا قمة ساخنة في إشبيلية الثلاثاء. وتمني إسبانيا ومدربها لويس أنريكي النفس بالعودة إلى سكة الانتصارات بعد الخسارة المفاجئة أمام مضيفتها أوكرانيا المنقوصة من العديد من الأساسيين بسبب فيروس كورونا صفر – 1 في الجولة الماضية، وذلك من أجل الإبقاء على مصيرها بين يديها قبل القمة المرتقبة، أو قطع خطوة كبيرة قبلها في حال تعادل رجال المدرب يواكيم لوف.
وسيعتمد أنريكي ولوف على تشكيلتيهما الأساسيتين بعدما أراح كل منهما نجومه في المباراتين الوديتين الأربعاء، حيث تعادلت إسبانيا مع مضيفتها هولندا وفازت ألمانيا على ضيفتها جمهورية التشيك 1 – صفر.
وتبدو الضغوط كبيرة على لوف بسبب النتائج المخيبة في المسابقة حيث حقق فوزا واحدا مقابل ثلاثة تعادلات ما جعله عرضة لسيل من الانتقادات ناحية المعاناة الدفاعية وتشبثه بقراره الذي اتخذه عقب الخروج الكارثي من الدور الأول لمونديال 2018 والمتعلق باستبعاد جيروم بواتنغ وماتس هوملس المتألقين في الآونة الأخيرة مع فريقيهما بايرن ميونيخ وبوروسيا دورتموند. وقال لوف ردا على الانتقادات: «في الوقت الحالي، لا أرى أي سبب لاستدعائهم. يجب أن نترك المجال لجيل جديد يتعين عليه اكتساب الخبرة والصلابة». وأضاف: «لقد جددنا تشكيلة المنتخب ونحن على معرفة بالمشكلة، أعلم أنه طريق صعب، سنرتكب أخطاء، وعلينا التغلب على الرياح المعاكسة، ولكنني مستمتع بالعمل مع هذا الفريق الشاب».


أوروبا


كرة القدم




المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق