نشرة الساعة 25 الرياضية

النصر إلى أين؟ | الشرق الأوسط

من الطبيعي جداً أن تمر الأندية الكبيرة بحالات ركود أو تراجع أو حتى هبوط للدرجات الأدنى كما حدث مع ليدز يونايتد ونوتينغهام فوريست بطل أوروبا السابق، ولكن نوتينغهام اختفى تقريباً من المشهد بينما عاد ليدز إليه مؤخراً… وحتماً لا أعتقد أن الأمور يمكن أن تسوء إلى هذه الدرجة في نادي النصر السعودي الكبير الذي تتجاوز شعبيته حدود بلده وله محبون بالملايين خارج الحدود، ولكن أيضاً من غير الطبيعي أن يقبع الفريق في المركز 15 من أصل 16 بخمس خسارات من ست مباريات كانت آخرها أمام أبها (الذي لم يفز قبلها سوى بمباراة يتيمة ولم يفز على النصر منذ 11 عاماً)، وليست المشكلة بالخسارة أبداً، فكل الفرق تخسر، بل المشكلة في طريقة الخسارة ولغة الجسد لدى اللاعبين، وانتقال شارة «الكابتنية» بين لاعبين بقيا على أرض الملعب وليس بين مغادر وباق وإضاعة حمد الله لضربة جزاء في الدقائق الأخيرة، وهو الذي تنازل عن «الكابتنية»، وقبلها شاهدنا خلافات علنية بين أمرابط ومايكون، وبعدها استقالة الحلافي. وما بين كل هذه الأمور أحاديث لا تنتهي في الشارع والبرامج الرياضية والسوشيال ميديا عن حالة غير طبيعية يمر بها هذا النادي العريق، التي لخصها القريبون من النادي بمشاكل إدارية أولاً، ثم وضع البعض كل البيض في سلة المدرب (وهناك من دافع عنه بشدة واعتبر إقالته لو حدثت بمثابة حماقة)، وهناك من اتهم اللاعبين حصراً وقال إننا تعودنا على لوم الإدارات والمدربين ويجب هذه المرة أن نلوم اللاعبين الذين تغيرت نفسياتهم وتدهور أداؤهم، خاصة أن الإدارة لم تقصر في جلب أفضل العناصر المحلية على الإطلاق باعتراف الجميع من علي لاجامي وعلي الحسن من الفتح بخمسة وعشرين مليون ريال لكل منهما، وبيتي مارتينيز من أتلانتا يونايتد الأميركي مقابل 67 مليون ريال، وأبقى على مايكون القادم من غلطة سراي، ولا ننسى الصليهم من الشباب وعسيري من الأهلي والكوري كيم جين سو من جيونبوك وأسامة الخلف من الحزم وأمين بخاري من الاتحاد وعلاوي من أحد والغامدي من الرائد، ولديه أحد أفضل الحراس وهو الأسترالي براد جونز ولديه مادو والعبيد وسلطان الغنام أحد أبرز اكتشافات الكرة السعودية وأيمن يحيى، وهو ما يرسم أكثر من علامة استفهام على ما يحدث للنصر، الذي حذر البعض أنه قد يهبط للدرجة الأدنى إن بقيت الأمور على حالها. وأعتقد أن جماهير النصر داخل المملكة وخارجها تستحق أن تعرف وبكل شفافية ما الذي يحدث من خلال مؤتمر صحافي تعقده الإدارة وتستمع من خلاله لأسئلة الإعلام وتصارح المحبين بحقيقة ما يحدث، وهذا حق مشروع لكل من يحب النصر أو يشجعه أو حتى يتابعه… وما أكثرهم.




المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق