نشرة الساعة 25 الرياضية

كيف سيتغلب ولفرهامبتون على غياب هدافه راؤول خيمينيز؟

كيف سيتغلب ولفرهامبتون على غياب هدافه راؤول خيمينيز؟

المهاجم المكسيكي سجل ثلث أهداف فريقه في الدوري الإنجليزي الممتاز الموسم الماضي… وإصابة الجمجمة قد تغيّبه لفترة طويلة

الاثنين – 22 شهر ربيع الثاني 1442 هـ – 07 ديسمبر 2020 مـ رقم العدد [
15350]

خيمينيز تألق مع ولفرهامبتون وبات غيابه ضربة لا يمكن تعويضها سريعاً (أ.ب)
خيمينيز يتلقى العلاج في ملعب آرسنال لكسر في جمجمته (إ.ب.أ)

لندن: بن مكالير

يستحق نادي ولفرهامبتون واندررز كثيراً من الإشادة والثناء على التماسك الذي ظهر به أمام آرسنال الأسبوع الماضي، فبعد مرور خمس عشرة دقيقة من المباراة التي أقيمت على ملعب «الإمارات»، خرج نجم الفريق راؤول خيمينيز مصاباً وتم نقله إلى المستشفى بعد اصطدامه بالرأس مع مدافع المدفعجية ديفيد لويز. وقد اتضح في وقت لاحق أن المهاجم المكسيكي قد أصيب بكسر في الجمجمة، وسرعان ما خضع لعملية جراحية كانت ناجحة لحسن الحظ.
ورغم أن هذا الحادث قد ألقى بظلاله على المباراة، فقد استؤنف اللقاء بعد توقف دام لمدة عشر دقائق، واستعاد لاعبو ولفرهامبتون تركيزهم ونجحوا في الحصول على نقاط المباراة الثلاثة بعد الفوز بهدفين مقابل هدف وحيد، وسجل هدفي الذئاب كل من بيدرو نيتو ودانييل بودينس. وبعد الخسارة بهدف أمام ليستر سيتي، ثم التعادل أمام ساوثهامبتون بهدف لكل فريق، كان من المهم للغاية بالنسبة لولفرهامبتون أن يحصل على النقاط الثلاثة ويحافظ على آماله في احتلال أحد المراكز الأربعة الأولى المؤهلة لدوري أبطال أوروبا.
وقال خيمينيز إنه يأمل «أن يعود إلى أرض الملعب قريباً»، لكن ولفرهامبتون سيواجه فترة عصيبة دون مهاجمه الأول. ولعب ولفرهامبتون ضد نظيره ليفربول على ملعب «آنفيلد» أمس، من دون خيمينيز للمرة الأولى التي لا يكون فيها ضمن قائمة الفريق منذ انضمامه للنادي قادماً من بنفيكا البرتغالي في عام 2018 – أي في 86 مباراة – وهو ما يعد بمثابة إنجاز كبير للاعب البالغ من العمر 29 عاماً.
لقد مضى وقت طويل للغاية منذ آخر مرة استعد فيها المدير الفني لولفرهامبتون، نونو إسبريتو سانتو، لمباراة كبيرة من دون مهاجمه المكسيكي. ويعد غياب خيمينيز بمثابة ضربة قوية للغاية لتشكيلة ولفرهامبتون الذي منذ انضمامه للفريق الإنجليزي قبل انطلاق موسم 2018 – 2019، سجل 34 هدفاً في الدوري الممتاز – أكثر من أي لاعب آخر في ولفرهامبتون. وخلال الفترة نفسها، سجل زملاؤه الحاليون في ولفرهامبتون 41 هدفاً في الدوري الإنجليزي الممتاز فيما بينهم، وهو الأمر الذي يعكس أهمية هذا المهاجم القدير بالنسبة للفريق.
وتشير الأرقام والإحصائيات إلى أن خيمينيز سجل ثلث أهداف ولفرهامبتون في الدوري الإنجليزي الممتاز الموسم الماضي، لكن الأمر لا يقتصر على مجرد إحراز الأهداف، حيث يتميز المهاجم المكسيكي الدولي بقدرته على مساعدة زملائه داخل الملعب، مستغلاً قوته ومهارته في الاستحواذ على الكرة وصناعة الأهداف. لقد صنع خيمينيز 13 هدفاً في الدوري مع ولفرهامبتون؛ ليأتي في المركز الثاني خلف جميع لاعبي فريقه من حيث صناعة الأهداف خلف جواو موتينيو، الذي لديه 14 تمريرة حاسمة، منذ انضمام خيمينيز للنادي. لكن 12 تمريرة من الـ14 تمريرة الحاسمة التي صنعها موتينيو كانت من كرات ثابتة، في حين أن الأهداف الـ13 التي صنعها خيمينز كانت من اللعب المفتوح!
لقد نجح ولفرهامبتون في التغلب على غياب خيمينيز خلال معظم فترات اللقاء أمام آرسنال، لكن يتعين على نونو أن يبحث عن حل طويل الأمد. وأمام آرسنال، قرر نونو الاعتماد على فابيو سيلفا، الذي تعاقد معه ولفرهامبتون بمقابل مادي كبير خلال الصيف الماضي، بدلاً من خيمينيز. لكن اللاعب البالغ من العمر 18 عاماً عانى بشدة خلال اللقاء ولم يظهر بالمستوى المتوقع وتم استبداله بعد 78 دقيقة، ودخل بدلاً منه لاعب مدافع حتى يتمكن الفريق من الحفاظ على تقدمه بهدفين مقابل هدف وحيد. وعلى الرغم من أن سيلفا لم يكن له تأثير كبير في هذا اللقاء، فقد ظهر كل من نيتو، وبودينس، وأداما تراوري بمستوى رائع للغاية بعد تغيير طريقة اللعب إلى 4 – 2 – 3 – 1.
لقد كان سيلفا هو أغلى لاعب في تاريخ ولفرهامبتون عندما انضم إلى النادي قادماً من بورتو البرتغالي الصيف الماضي مقابل 37 مليون جنيه إسترليني، وقد بذل نونو قصارى جهده لتسهيل عملية اندماج اللاعب الشاب في صفوف الفريق. ومع ذلك، لم يشارك سيلفا أساسياً في أي مباراة للفريق في الدوري هذا الموسم. وإذا قرر نونو الاستمرار في الاعتماد على طريقة 4 – 2 – 3 – 1، فمن المحتمل أن يدفع بسيلفا في الخط الأمامي ومن تحته نيتو وبودينس وتراوري حتى يتعافى خيمينيز.
ومع ذلك، لا يملك نونو كثيراً من الخيارات الأخرى. وفي ظل جاهزية كونو كوادي مرة أخرى بعد تعافيه من الإصابة بفيروس كورونا، يمكن أن يعتمد المدير الفني للذئاب على ثلاثة لاعبين في الخط الخلفي، وأن يختار اثنين فقط من بين الثلاثي تراوري ونيتو وبودينس في الخط الأمامي. لقد أنهى ولفرهامبتون مباراته أمام آرسنال وهو يلعب بطريقة 3 – 5 – 2، حيث كان نيتو وتراوري يلعبان في الخط الأمامي بعد استبدال بودينس بروبين نيفيز قرب نهاية المباراة، حين كان نونو يسعى للسيطرة على خط الوسط.
ولحسن حظ نونو، بدأ نيتو وبودينس يعرفان الطريق إلى الشباك أخيراً. لقد سجل المهاجمان البرتغاليان أهداف ولفرهامبتون الأربعة الأخيرة في الدوري (هدفان لكل منهما). لكنهما كان يجدان الفرص في كثير من الأحيان نتيجة الانطلاق في المساحات خلف خيمينيز والاستفادة من قدرته على الاستحواذ على الكرة والتوقف كمحطة للعب حتى ينطلق زملاؤه للأمام. ولن يواجه الفريق مشكلة بشرط أن يستغل نونو نقاط قوتهما، فكل لاعب من هذين اللاعبين لديه القدرة على الاستحواذ على الكرة والتمرير الدقيق والتسديد القوي على المرمى. لكن المشكلة الرئيسية التي ستواجه ولفرهامبتون هي غياب الفاعلية الهجومية في ألعاب الهواء في ظل غياب خيمينيز، الذي تفوق في الألعاب الهوائية في الدوري هذا الموسم 15 مرة، أي أكثر من نيتو وبودينس معاً (تسع مرات). لكن يمكن لأداما تراوري، الذي تفوق في 16 لعبة هائية هذا الموسم، أن يكون خياراً فعالاً في هذا الصدد. ومن المؤكد أن نونو لديه هذا الخيار الإضافي في الخط الأمامي إذا لزم الأمر.
من المؤكد أنه من الصعب للغاية تغيير طريقة اللعب من أجل تعويض غياب أفضل مهاجم في الفريق، لكن نونو في موقف لا يحسد عليه ويتعين عليه إيجاد حل لهذه المشكلة. وبالنظر إلى مستواهم الجيد في الآونة الأخيرة، فإن الدفع بكل من نيتو وبودينس في الخط الأمامي في طريقة اللعب 3 – 5 – 2 إلى جانب تراوري وسيلفا، واستعداد فيتينها للمشاركة من على مقاعد البدلاء، قد يكون هو الحل الأمثل لولفرهامبتون مستقبلاً.


المملكة المتحدة


الدوري الإنجليزي الممتاز




المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق