نشرة الساعة 25 الرياضية

روبرتو فيرمينو يؤكد أن وقته في ليفربول لم ينتهِ بعد

روبرتو فيرمينو يؤكد أن وقته في ليفربول لم ينتهِ بعد

المهاجم البرازيلي ما زال يقدم عروضاً استثنائية رغم قلة الدقائق التي يشارك فيها على ملعب آنفيلد

الجمعة – 26 شهر ربيع الثاني 1442 هـ – 11 ديسمبر 2020 مـ رقم العدد [
15354]

فيرمينو ما زال من ركائز ليفربول رغم تنافس جوتا على مركزه (أ.ب)
كلوب مقتنع بقدرات فيرمينو ومستاء من الانتقادات الموجهة إليه (رويترز)

لندن: بول ويلسون

يبدو أن المدير الفني لنادي ليفربول، يورغن كلوب، مشغول للغاية ومنزعج وسيئ المزاج هذه الأيام من كثرة الحديث عن وضع مهاجمه البرازيلي روبرتو فيرمينو الذي يتعرض لانتقادات كثيرة، وهو يحاول أن يثبت للجميع نقطة معينة من خلال التشكيلة التي يختارها في المباريات الأخيرة. لقد قرر المدير الفني الألماني أن يُبقي المهاجم البرازيلي على مقاعد البدلاء في مباراة الفريق أمام أياكس الأسبوع الماضي على ملعب «آنفيلد» في دوري أبطال أوروبا، لكي يُظهر للجميع ما يفتقده الفريق في غياب فيرمينو وما يمكن للاعب أن يقدمه عندما يشارك في المباريات.
وقدم ليفربول أداء متواضعا للغاية على مدار ساعة تقريبا إلى أن ارتكب حارس مرمى الفريق الزائر، أندريه أونانا، خطأ فادحا سمح لكورتيس جونز بإحراز هدف الفوز. وحتى في ظل وجود النجم البرتغالي دييغو جوتا، الذي يعرف الطريق جيدا للمرمى، فإن الثلاثي الهجومي لليفربول لم يظهروا بمستواهم المعتاد أو تسببوا في العديد من المشاكل لخط دفاع النادي الهولندي.
وعاد كلوب ليشرك ثلاثي الهجوم المعتاد محمد صلاح وساديو ماني ومعهم فيرمينو أمام ولفرهامبتون وحقق الفريق انتصارا عريضا برباعية.
مواجهة أياكس كان جونز هو أكثر لاعبي ليفربول ضغطا على الخط الخلفي، حيث أهدر فرصة محققة أنقذها أونانا في البداية، قبل أن يسدد كرة قوية بعد ذلك، لكن ليفربول لم يقدم المستوى الذي عهدناه منه في الليالي الأوروبية الكبيرة على ملعب «آنفيلد»، حتى في ظل حضور عدد من الجماهير. وكان محمد صلاح وساديو ماني معزولين تماما في الخط الأمامي، ولم تكن هناك تهديدات خطيرة من الكرات العرضية من على أطراف الملعب. وفيما يتعلق بتهديد المرمى، كان اللاعب الأكثر خطورة هو لاعب خط وسط أياكس، ديفي كلاسن، الذي مثل خطورة كبيرة على مرمى ليفربول بثلاث تسديدات بالرأس، لكنه لم يتعامل معها جميعا كما ينبغي.
في الحقيقة، لم يكن أي من هذه الأمور يشكل مصدر قلق ليورغن كلوب، الذي يبدو أنه كان سعيدا بضمان التأهل للدور التالي في دوري أبطال أوروبا، رغم غياب عدد من أبرز لاعبيه بسبب الإصابة، ونظرا لأن الـ90 دقيقة قد مرت بسلام دون أن يتعرض أي لاعب آخر لإصابة جديدة. وقرر المدير الفني الألماني الدفع بروبرتو فيرمينو قبل نهاية المباراة بعشرين الدقيقة، وفي الوقت الذي كان يضغط فيه أياكس بقوة من أجل إدراك التعادل.
ومن الإنصاف أن نشير إلى أن المهاجم البرازيلي نجح في تغيير شكل المباراة تماما بمجرد نزوله إلى أرض الملعب. ولم يفعل فيرمينو أي شيء، لكنه كان يلعب بطريقته المعتادة. إنه لم يقدم مستويات مذهلة أو استثنائية في تلك المباراة، لكن ما قدمه كان كافيا لإظهار الأسباب التي تجعل كلوب يؤمن تماما به وبقدراته.
وأظهر نجم البرازيل قدراته الفنية الكبيرة فور نزوله إلى أرض الملعب، حيث تسلم الكرة في منتصف ملعب فريق وتغلب على ثلاثة لاعبين من خط وسط أياكس وأرسل كرة طولية متقنة لمسافة 40 ياردة إلى ساديو ماني. ولو تمكن ماني من تسلم الكرة بشكل جيد لكان ذلك يعني نجاح فيرمينو في صناعة هدف من أول لمسة بعد نزوله، لكن اللاعب السنغالي لم يضع قدمه في المكان المناسب ولم يتمكن من السيطرة على الكرة. وبعد دقائق، أهدر فيرمينو نفسه فرصة محققة، عندما اقتحم منطقة الجزاء وبدا أنه في طريقه لهز الشباك، لكن أونانا أخرج الكرة ببراعة.
ولم تكن القدرة على إنهاء الهجمات من أنصاف الفرص إحدى نقاط قوة فيرمينو دائما، خاصة خلال الموسم الجاري، رغم أن هذه كانت إحدى الفرص القليلة التي أتيحت لليفربول في هذه المباراة. وصنع فيرمينو فرصة أخرى لمحمد صلاح قبل نهاية المباراة، قبل أن يقوم بدوره الدفاعي على أكمل وجه عندما أخرج برأسه كرة عرضية من ركلة ركنية لأياكس.
وبالنظر إلى أن فيرمينو لم يلعب سوى 22 دقيقة فقط في هذه المباراة، فإنه قدم أداء جيدا للغاية. وحتى في مثل هذه الفترة الزمنية القصيرة، تمكن النجم البرازيلي من التحرك في معظم مناطق الملعب والتعاون مع زملائه بشكل رائع. وأكد كلوب أكثر من مرة على أنه ليس بحاجة لشرح ما يقدمه فيرمينو للفريق، ومن المؤكد أن هذا الأداء يؤكد على أن فيرمينو قادر على التحدث عن نفسه من خلال أدائه داخل الملعب وليس من خلال التصريحات، وهو ما عاد وأكده أمام ولفرهامبتون، حيث عمل بجد وكان يتحرك طولا وعرضا خلف صلاح وماني.
ورغم تواضع الفوز على أياكس أشار كلوب إلى أن هذه المباراة كانت واحدة من أكبر الليالي الأوروبية التي شهدها ملعب «آنفيلد» وواحدة من أكثر الانتصارات روعة. لكن من المؤكد أن المدير الفني الألماني كان يبالغ كثيرا، بالمقارنة بالمباريات الرائعة التي شهدها هذا الملعب خلال السنوات الخمس الماضية على الأقل، رغم أن كلوب ربما كان محقا عندما أكد على أن غياب الجماهير يجعل الأمور أكثر صعوبة من المعتاد. وقال المدير الفني الألماني: «ربما لم تكن هذه لحظة واضحة خلال العام بالنسبة لنا، لكن في ظل عدم وجود جماهير، والكثير من الإصابات، ومشاركة عدد من اللاعبين الصغار في السن في المباراة، فأعتقد أننا قدمنا أداءً جيداً للغاية في ظل هذه الظروف».


المملكة المتحدة


الدوري الإنجليزي الممتاز




المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق